أبرز العناوين

 

الرياشي في تكريم عرفات حجازي: مجلس إدارة جديد للتلفزيون
يرعـى شـــؤون العامليـن ويلغــي كـل هواجســهم

المركزية- رعى وزير الإعلام ملحم الرياشي الإحتفال الذي أقامه "تلفزيون لبنان"، في الذكرى الثانية لرحيل الإعلامي عرفات حجازي في مبنى التلفزيون، في حضور المدير العام لوزارة الاعلام حسان فلحة، مستشار الوزير اندريه قصاص، رئيس مجلس ادارة "تلفزيون لبنان" طلال مقدسي، عقيلة الراحل خديجة وعدد من الاعلاميين.

صليبا: بداية، دقيقة صمت عن روح الراحل، ثم ألقت الاعلامية ندى صليبا كلمة جاء فيها: "نلتقي اليوم في الذكرى الثانية لرحيل الاعلامي الكبير عرفات حجازي، ابو ياسر، الذي ارتبط اسمه باسم تلفزيون لبنان، وطبعت صورته هذه الشاشة على مدى ثلاثة عقود، عاش عصرها الذهبي كما رافق انقسامها وانكسارها. الاعلامي الرصين ذو الوجه الباسم في الايام السوداء، أسعد مساءاتنا مطلا بنشرات ضجت بالاحداث والاخبار، في زمن مهما قست احداثه بقي الزمن الجميل الذي طبع ذاكرتنا. دخل قلوبنا بقدر ما دخل بيوتنا عبر الشاشة الصغيرة. نفتقد اليوم عرفات حجازي ومهنيته، هو الذي تمسك بالرصانة والموضوعية وترفع عن الحسابات الضيقة والطائفية في زمن اصبحت فيه الكلمة رهينة التجاذبات والانقسامات".

اضافت: "عشق شاشة تلفزيون لبنان الأحب الى قلبه، وعشقنا حضوره وصوته الرخيم، غادر عرفات حجازي ومعه أسدلت الستارة على مرحلة، في عمر الاعلام، لنهج بات نادرا في عالمنا اليوم حيث انقلبت المفاهيم وتدهورت".

ثم قدم الزميل بيار البايع تقريرا عن سيرة الراحل ومحطاته وانجازاته.

الرياشي: ثم تحدث رياشي، فقال: "انها زيارة تضامن مع تلفزيون لبنان وتحية لتاريخ من تاريخه اسمه عرفات حجازي. في مثل هذا اليوم منذ سنتين تركنا، لكنه ترك بصمة كبيرة في تاريخ لبنان من خلال تلفزيون لبنان".

أضاف: "أهمية عرفات حجازي أنه كان دائما متفائلا بنهاية الحرب في عز القصف والضرب، وأهميته أنه لم ير يوما لبنان مقسما او مجزأ، كان يعتبر أن فيه أطرافا عديدة، لكنها جميعها تستحق الاحترام والتقدير، تتحاور وتتعاون في ما بينها لأجل لبنان أفضل. اهميته أنه كان يجلس وراء هذا المقعد لينقل صوت لبنان الحقيقي وصوت الرسالة اللبنانية الى جميع اللبنانيين في لبنان وبلاد الانتشار، واهميته انه كان انسانا بكل معنى الكلمة، يتحسس مشاكل الناس ووجع الانسان الآخر، كائنا من كان، وكان يشعر ببصيرته وبشفافيته، بأهمية الكلمة وعمقها واخلاقيتها، لا بعنفها. في ذروة العنف والقصف والضرب واختلاف الانتماءات السياسية الى درجة التصلب، كان اللين والمتواصل بشكل دائم مع الآخر في كل الظروف والأوقات، يحترم انتماءه ويحترم الموضوعية. نكرمه اليوم ليس لأنه يستأهل التكريم، بل لأنه يستأهل أن يكون أمثولة في زمن أصبحت فيه الأمثولات كعرفات حجازي نادرة".

وتابع: "تحية لعرفات حجازي من شاشة تلفزيون لبنان التي حملها على أكتافه صليبا كبيرا في الزمن الصعب، تحية لكم من عرفات حجازي الحاضر معنا اليوم ويرانا من الشاشة الكبرى من السماء. تحية لتلفزيون لبنان المقبل على نهضة كبيرة بادارة جديدة واسلوب جديد وطريقة جديدة، لنستعيد مجد لبنان كما يجب ان يكون، وهذه المهمة ليست مهمتي فقط بل مهمتكم انتم قبل غيركم، متضامنين ومجتمعين. من هذه اللحظة بالذات ممنوع الاختلاف في التلفزيون من أجل بناء تلفزيون افضل، تلفزيون لبنان يشبه صورة لبنان 2017 و2027 و2077. وتلفزيون لبنان سيبقى ليبقى لبنان، فكلما قسم تلفزيون لبنان أصبح لبنان في خطر".

وتطرق الرياشي الى قانون الانتخابات، فقال: "القانون على الابواب ليعيد انبثاق السلطة كما يجب ان تكون، وليعيد تصحيح التمثيل بين اللبنانيين كما يجب ان يكون تمثيلهم، وهذا القانون سيولد على الارجح في وقت قريب. هناك جهد كبير يقوم به رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب من أجل ولادة قانون انتخاب بالتعاون مع كل المكونات السياسية في لبنان، يمثل بشكل حقيقي وفاعل وفعال المجتمع اللبناني".

وتابع: "لن أقوم بعمل في تلفزيون لبنان، فالموجودون فيه هم من سيقومون بالعمل، وسنأتي معا بمجلس ادارة جديد للتلفزيون يرعى شؤونهم ويلغي كل هواجسهم ويطمئنهم. فمنذ خمسة اسابيع عند تسلمي الوزارة اعيش هواجس الموظفين والمحررين والعاملين فيه، وسنكون كلنا يدا واحدة لأجل تلفزيون افضل ومميز".

عواضة: ثم القى الزميل واصف عواضة كلمة، قال فيها: "انا اليوم سعيد جدا لتكريم عرفات حجازي، وعندما فاتحني الوزير منذ ثلاثة اسابيع في هذا الموضوع شعرت بأن هناك وفاء كبيرا للعاملين في الاعلام".

اضاف: "عرفات حجازي اخلاقي دمث تربينا معه تحت هذا السقف وتحت سقف التلفزيون في الحازمية نحو عشرين سنة، والفيلم الذي بث أعاد لي ذكريات الزمن الجميل الذي عشناه. شكرا معالي الوزير على هذه المبادرة وشكرا لتلفزيون لبنان، وأتمنى من كل قلبي ان تتحقق تمنيات معالي الوزير الرياشي الصحافي اللامع الذي تحسس منذ اول لحظة معاناة الصحافيين، فالوزير هو من طرح صندوق التعاضد ونعمل عليه، وقد شكلت لجان. وان شاء الله تتحقق الاماني في وقت قريب".

وأخيرا، قدم الرياشي درعا الى ارملة الراحل عربون وفاء وتقدير من التلفزيون.

Share
 

للاشتراك في
الخبر اليومي

 
 

للاشتراك في الخبر اليومي

 
 
 
  جميع الحقوق محفوظة - وكالة الأنباء المركزية © 2017
Powered by Paul S