أبرز العناوين

 

  • المشنوق وقع مرسوم دعوة الهيئات ... والمهلة حتى 20 آذار
    صيغة باسيل -2 اعتراضات من الحلفــــــاء والخصوم
    عباس ولوبان ومسؤولون عسكريون اميركيون فـــي بيروت

    المركزية- بين توقيع وزيرالداخلية نهاد المشنوق مرسوم دعوة الهيئات الناخبة من باب الواجب الدستوري واعتبارات شهر رمضان التقنية، والمواقف الدولية الاكثر تقدما ووضوحا من ضرورة اجراء الانتخابات في موعدها، دخل مأزق قانون الانتخاب مرحلة موغلة في التعقيدات والتجاذبات الداخلية وسط تضاؤل الفرص المتاحة للتوصل الى توافق اللحظة الاخيرة على قانون جديد. وعزز هذا الانطباع تنامي مناخ الخلاف الحاد، ولئن بقي حتى الساعة تحت سقف الانضباط، بين حزب الله وفريقي "المستقبل" والقوات اللبنانية، وتحديدا رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عقب موقف امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله من المملكة العربية السعودية، وما استتبعه من ردود فعل سلبية. 20 ...

قبلان: بوحدتنا وتعاوننـا نصـون بلدنا
ونواجه الارهاب التكفيري المهدد شعوبنا

المركزية- دعا نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان الى الوحدة والتعاون صونا للبلد ومواجهة للارهاب التكفيري الذي يهدد شعوبنا وذلك في خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: "من المهم ان نبدأ بتربية الانسان على قواعد اخلاقية وانسانية ودينية لان الانسان في الحقيقة هو خليفة الله على الارض، وعلى الخليفة ان يجسد ما أراده الله من اجل صلاح الانسان ليكون قدوة وطريقا للاصلاح، وما نشاهده من هوى متبع وضلالة تسير بالانسان في طريق الانحراف والتقهقر والتخلف يحتم ان نتصدى لهما بالتزام تعاليم الله في اوامره ونواهيه، لذلك ما نشاهده من تطورات واحداث ومطبات واعمال منكرة لا تبشر بالخير، وعلينا ان نعود الى وجداننا وضمائرنا ونهذب الارادة على مواجهة الاهواء والفتن ليكون الانسان في امن وامان واستقرار، فالانتقادات كثيرة والهموم كبيرة والمطبات صعبة تستدعي همة ايمانية عالية لمواجهة التحديات، لذلك فان علينا ان نحفظ الانسان من المهاوي والاضاليل والاباطيل، فاذا انحرف الانسان انتشر الفساد وضاعت القيم وخضع الانسان للاهواء والفتن، والمطلوب منا ان نملك ارادة قوية ومتينة تجنبنا الاخطاء والانحراف، ونحترس في المستقبل من كل مطبات تضر بالمجتمع، فنجتنبها ونتعاون على دحر كل ما يسيء ليبقى انساننا من امن ورخاء وسلام".

ورأى الشيخ قبلان "ان امتنا في حاجة الى كل جهد واجتهاد وجهاد ليكون الانسان دائما في طريق الحقيقة والارشاد فنمتلك الارادة القوية ونترفع عن كل ما يضر بحالنا وجيلنا ومستقبلنا، فالانسان وليد الاحداث، وعلينا ان نخرج الاحداث من بواطنها الى حقائقها وصلاحها فنهتم بالانسان وتهذيبه وابعاده عن التعصب والتطرف، فنتضامن ونتكاتف لحفظ بلادنا ونحارب الارهاب التكفيري والصهيوني الذي يتهدد شعوبنا ومنطقتنا، وعلى اللبنانيين ان يتعاونوا لحفظ وطنهم ليبقى لبنان بأمن وأمان ويحظى انسانه بالسعادة في الدنيا والاخرة، وعلينا ان نتقي الله في أوامره ونواهيه ونبتعد عن الهوى المتبع وكل ما يضر بشعبنا وامتنا، فنصون وطننا بوحدتنا وتعاوننا على الخير والصلاح ونحفظه بالعمل المنتج الذي يخدم المواطن ويحقق منفعة الوطن".

Share
 

للاشتراك في
الخبر اليومي

 
 

للاشتراك في الخبر اليومي

 
 
 
  جميع الحقوق محفوظة - وكالة الأنباء المركزية © 2017
Powered by Paul S